موريوكا: كأس آسيا قطر تحت 23 ترتقي بكرة القارّة


الدوحة/ فوز
أكد ريوزو موريوكا “أسطورة الكرة اليابانية” أهميّة كأس آسيا تحت 23 سنة الجارية في العاصمة القطرية الدوحة، ودورها في تحسين المستويات الفنيّة لكرة القدم التي تشهد تطوّرًا سريع الوتيرة في قارّة آسيا خاصّة في المنطقة، موضّحًا أن بطولات الفئات السنيّة توفر فرصة فريدة للتواصل والاحتكاك مع لاعبين من مختلف الدول، ما يسهم في تطوير المهارات واكتساب الخبرات والارتقاء بمستوى الأداء.
وقال موريوكا أن البطولة تحمل أهميّة كبيرة لكرة القدم في اليابان، منوّهًا بأنه شاهد عن كثب تحسّن الكرة الآسيويّة عقب متابعة المباريات خاصّة في المنافسات التي شهدت مشاركة منتخبات المنطقة بما فيها المنتخب القطري وكذلك منتخب إندونيسيا من جنوب شرق آسيا، ما يشكّل دليلاً واضحًا على تطوّر اللعبة في مختلف أنحاء آسيا.
وأضاف موريوكا الذي يتواجد حاليًّا في قطر ضمن الفريق الإعلامي الياباني الذي يغطّي البطولة: “لا شكّ أن بطولات الفئات السنيّة مثل كأس آسيا تحت 23 عاماً في غاية الأهميّة لنمو وتطوير مهارات اللاعبين والتعرّف على ثقافات جديدة، كما تشكّل حافزًا كبيرًا للاعبين، فهي تتيح للمنتخبات الفوز وتشريف بلادها وتعزيز ثقة اللاعبين بمستواهم، كما أنّ الخسارة في المباريات لا تقلّ أهميّة عن ذلك حيث تزود اللاعبين بتجربة قيّمة”.
وعن رأيه في أداء المنتخب الياباني تحت 23 عامًا، أشار بأنه يشعر بالسعادة عند متابعة مباريات المنتخب عن كثب ومشاهدة مدى التطوّر في مستوى اللاعبين. وقال في هذا السياق: “يسرّني أن أرى تحسّن مهارات اللاعبين ووصولهم إلى هذا المستوى الرفيع. إن مشاهدتهم في الأدوار الإقصائيّة أمر رائع، وأتطلّع أن نشهد مزيدًا من النموّ والتطوّر في أداء اللاعبين وصعود جيل جديد من النجوم في هذه النسخة من كأس آسيا تحت 23 عاماً”.


وكان موريوكا جزءًا من الجيل الذهبي للساموراي الأزرق الذي شهد الفوز الأوّل لليابان في بطولة كأس العالم وتأهّلها إلى دور الـ 16 في نسخة العام 2002 عندما شاركت اليابان في استضافة البطولة العالميّة إلى جانب كوريا الجنوبية. ومنذ ذلك الحين، نجح المنتخب في ترسيخ مكانته الرائدة كواحد من المنتخبات القويّة التي يُحسب لها الحساب في عالم الساحرة المستديرة. وفي الآونة الأخيرة، تصدّر المنتخب الياباني مجموعته في مونديال قطر 2022، وحقق مفاجأة مدوّية وانتصارًا تأريخيًّا بفوزه على منتخبي ألمانيا وإسبانيا اللذين سبق تتويجهما بلقب البطولة العالميّة.
ومثّل ريوزو موريوكا كرة القدم اليابانيّة على جميع المستويات في مسيرة كرويّة لامعة شهدت فوز منتخب “الساموراي الأزرق بكأس آسيا AFC 2000 كما قاد موريوكا منتخب بلاده في كأس العالم FIFA 2002، إضافة إلى أنه لعب كمدافع دولي سابق للمنتخب الياباني في دورة الألعاب الأولمبيّة الصيفيّة 2000 التي أقيمت في مدينة سيدني في أستراليا.
ومن المقرّر أن يلتقي الساموراي الأزرق مع المنتخب القطري ممثل الدولة المضيّفة في مباراة رُبع النهائي المُرتقبة اليوم (الخميس) بعد أن حلّ في المركز الثاني في المجموعة الثانية بعد كوريا الجنوبية. وكان المنتخب الياباني قد حقق فوزاً على منتخبي الصين والإمارات قبل أن يتعرّض للخسارة أمام محاربي التايجوك بهدف دون رد. ويتطلّع منتخب اليابان إلى التأهّل إلى بطولة كرة القدم للرجال في دورة الألعاب الأولمبيّة الصيفيّة باريس 2024 وذلك للمرّة السابعة على التوالي.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

للمرّة 13 في تأريخه ..الرجاء البيضاوي بطلاً للدوري المغربي  

  الدار البيضاء/ عدنان المهداوي   تمكّن نادي الرجاء البيضاوي من إنهاء الموسم الرياضي الحالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *