مدير مشروع “السوبر ليغ”: احتكار البطولة انتهى والأندية استعادت حرّيتها

 

متابعة – فوز

أدلى الألماني بيرند ريتشارت، المدير التنفيذي لمشروع دوري السوبر ليغ الأوروبي، بمقابلة صحفية مع “آس” تطرّق فيها إلى العديد من الملفّات التي تخصُّ الحُكم الأخير لصالح إقامة البطولة، مؤكّدًا أن “الاحتكار قد انتهى من كرة القدم الأوروبية”.

وقال ريتشارت: “رد فعل (يويفا) هو منطقي لخسارة الاحتكار الذي كان يحتكره للمسابقات، الأندية استعادت حرّيتها من دون خوف من التهديدات، محكمة العدل الأوروبيّة أكّدت أن (يويفا) و(فيفا) يُسيئان استخدام المناصب ذات الهيمنة، الباب مفتوح أمام أي فكرة، كرة القدم باتت مجانيّة وستكون كذلك”! 

وأكد ريتشارت أنه يخطّط “للبدء بأسرع وقت ممكن، سنستأنف المحادثات مع الأندية والتي استمرّت لـ 18 شهرًا، لكن الآن سيكون كلّ شيء في وضع النهار، نريد تقديم أفضل كرة قدم في العالم سواء للأندية أو الجماهير”.

وعن رد فعل خافيير تيباس الرافض للبطولة من جديد، قال: “الآن سقط الاحتكار، أتفهّم أن هناك من لا يرتاحون لهذا السيناريو لأنهم لا يريدون فقدان امتيازاتهم، سنُطلق البطولة في أقرب وقت فور أن تنتهي المناقشات مع الأندية، وستكون أفضل مسابقة في العالم”.

كما أشار إلى أنه في ظلّ مجانية البطولة، سيتم الاعتماد على الإعلانات كمصدر رئيس للدخل، مشيرًا إلى أن هذا بالإضافة إلى عوائد البث التلفازي “هي وظيفته منذ أكثر من 20 عامًا”.

وبسؤاله عن إمكانية إنشاء المملكة العربية السعودية في ظلّ كسر الهيمنة من “يويفا” لبطولة دوري سوبر ليغ في أوروبا خاص بها، قال: “لدى الاتحاد الأوروبي آليات لحماية السوق إذا رأى ذلك مناسبًا، نريد أن نعرف ما يلزم للذهاب إلى السوق من خلال المنافسة، لا يتعيّن على أي شخص مغادرة الدوري الإنكليزي الممتاز أو الدوري الألماني أو الدوري المحلي لبلاده للمشاركة في الدوري الممتاز، وبالتالي ستكون القواعد واضحة”.

وأردف: “كرة القدم شيء يمكن حمايته، بل ينبغي فعل ذلك، والمسؤولون عن كرة القدم في أوروبا عليهم ضمان عدم دخول احتكارات من خارج القارة إليها”.

مخالفة القانون

وكانت محكمة العدل الأوروبية قد قضت بأحقيّة الأندية في تأسيس دوري السوبر الأوروبي ” سوبر ليغ” مؤكّدة أن الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم، خالفًا قانون المنافسة بمنع ظهور البطولة.

وكان 12 ناديًا من عمالقة الدوريات الأوروبيّة، قد أعلنت في نيسان/ أبريل 2021، تنظيم دوري السوبر الأوروبي المُغلق مع إمكاناته التجاريّة الهائلة، وذلك تزامنًا مع توجّه الاتحاد الأوروبي الى إطلاق إصلاحات واسعة على مسابقته الكبرى دوري الأبطال.

وبعد ذلك، هدّد الاتحاد الأوروبي “يويفا” ونظيره الدولي “فيفا” بفرض عقوبات وسط معارضة صاخبة من الجماهير لهذا المشروع، لاسيما في إنكلترا، ما دفع أندية أرسنال وتشلسي وليفربول ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتوتنهام إلى الانسحاب منه بعد 48 ساعة فقط على الإعلان عن المشروع.

وبعد عامين على الإعلان، بقي في الميدان العملاقان الإسبانيّان ريال مدريد وبرشلونة بعد انسحاب مساندهما الوحيد يوفنتوس الإيطالي في حزيران/ يوليو، وذلك تحت التهديد بعقوبات طالت رئيسه السابق أندريا أنييلي الذي أوقف من قبل الاتحاد المحلي عن جميع المناصب المرتبطة باللعبة، لدوره المزعوم في قضية “مناورات الأجور”.

وأشارت محكمة العدل الأوروبية إلى أن: “قواعد (فيفا) و(يويفا) التي تجعل أي مشروع جديد لكرة القدم بين الأندية يخضع لموافقتهما المسبقة، مثل دوري السوبر، وتمنع الأندية واللاعبين من اللعب في تلك المسابقات، غير قانوني”.

وشدّد مُلخّص الحكم على أنه لا يعني بالضرورة أنه يجب الترخيص لمشروع دوري السوبر في الوقت الحالي، بل يعني فقط أن الاتحادين الدولي “فيفا” والأوروبي “يويفا”، “يُسيئان استخدام مركزيهما” للهيمنة في سوق كرة القدم.

وأعلنت شركة أي 22 سبورتس، الشركة التي تروّج لمشروع دوري السوبر، انتصارها في هذه المعركة القانونية.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *