قمة “الريال والسيتي” تنتهي بستة أهداف مُثيرة!

 

متابعة – فوز

حسم التعادل الإيجابي بنتيجة (3-3) قمّة ريال مدريد ومانشستر سيتي، على ملعب سانتياغو برنابيو، مساء أمس (الثلاثاء) في ذهاب رُبع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وجاءت معظم أهداف المباراة بتسديدات صاروخية، حيث بدأ برناردو سيلفا نجم مانشستر سيتي مهرجان الأهداف في الدقيقة 2، قبل أن يضع ريال مدريد هدفين في الدقيقتين 12 و14 عن طريق روبن دياز (بالخطأ في مرماه) ورودريغو.

وسجّل مانشستر سيتي هدفين متتاليين عن طريق تسديدتين صاروخيّتين من خارج منطقة الجزاء بواسطة فيل فودين وجوسكو جفارديول في الدقيقتين 66 و71.

ونجح فيدي فالفيردي في إحراز هدف التعادل للملكي في الدقيقة 79، بتسديدة صاروخيّة جديدة “على الطائر” من داخل منطقة الجزاء.

ومن المقرّر إقامة لقاء الإياب يوم (الأربعاء) 17 نيسان الجاري، في معقل السيتيزنز ملعب “الاتحاد”.

بدأت المباراة بضغط من الضيوف، قبل أن يحتسب الحكم ركلة حرة لمانشستر سيتي استطاع برناردو سيلفا تسديدها من مسافة بعيدة داخل الشباك، مستغلا التحرّك الخاطئ من الحارس أندري لونين.

وسريعًا ما عادل ريال مدريد النتيجة، حيث انطلق إدواردو كامافينجا بمجهود فردي وسدد كرة صاروخيّة ارتطمت بروبن دياز قبل أن تسكن الشباك بالدقيقة 12.

ونجح رودريجو جويس في إضافة الهدف الثاني للميرنجي بعد دقيقتين فقط، حيث انطلق وراوغ دفاع السيتي ووضع الكرة بسهولة في شباك الحارس ستيفان أورتيجا.

وحاول فيدي فالفيردي التصويب بالقدم اليسرى من خارج المنطقة، لكن الحارس أورتيجا أمسك بها بسهولة في الدقيقة 18.

ومن هجمة مرتدة سريعة، انطلق فينيسيوس جونيور، وصوب كرة لكنها وصلت سهلة بين أحضان الحارس أورتيجا، في الدقيقة 41 لينتهي الشوط الأول بتقدم الملكي (2-1).

ومع بداية الشوط الثاني، تلقى جيريليش كرة داخل المنطقة، لكنه صوّب أعلى مرمى الحارس أندري لونين في الدقيقة 48.

ونجح فيل فودين في إضافة الهدف الثاني لمانشستر سيتي، حيث تلقى تمريرة من جون ستونز على حدود المنطقة، ليستلم ويصوب كرة مقوّسة صاروخية سكنت الشباك في الدقيقة 66.

وسرعان ما أضاف مان سيتي الهدف الثالث عن طريق جفارديول، بتصويبة صاروخيّة بعد تلقيه تمريرة من جريليش.

وتعادل الأوروغوياني فيدي فالفيردي لريال مدريد بالهدف الثالث بالدقيقة 79، حيث أرسل له فينيسيوس جونيور كرة عرضية من الطرف الأيسر، داخل المنطقة، ليصوّب على الطائر كرة صاروخية داخل الشباك.

وحاول الفريقان خطف الفوز في الدقائق المتبقيّة، لكن دون خطورة حقيقيّة تذكر على المرميين ليتأجّل الحسم لمواجهة الإياب في إنكلترا.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

مناسبات اعتزال النجوم العرب تؤكّد مكانة الكرة العراقيّة

  كتب: صلاح الفتلاوي عندما نتصفحُ أوراق التأريخ نجدُ بأنّ منتخبنا الوطني لكرة القدم قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *