قبل 45 عامًا.. العراق يتوّج بطلاً للعالم العسكري

 

الثلاثي العربي يستعين بالكبار .. وفلاح حسن يُسجّل بإبهار !

عمو بابا يقود كتيبة الأسود للقب 29 بعد هزيمة إيطاليا

“الجلاد” علي كاظم هدّاف بطولة الكويت بالأربعة

كتب: صلاح الفتلاوي

تعود بنا الذاكرة اليوم إلى النصف الأوّل من شهر حزيران عام 1979 حيث سجّلت الكرة العراقيّة انجازاً متوهّجًا رقصت له جماهيرنا الكرويّة طربًا أثر فوز منتخبنا العسكري بلقب النسخة رقم 29 من  بطولة العالم العسكريّة والتي ضيّفتها الكويت ذلك الوقت، وبذلك حافظ منتخبنا على اللقب للمرّة الثانية تواليًا بعد أن سبق له الظفر بكأس النسخة 28 التي جرت وقائعها في سوريا.

أسماء لامعة

حظيت نسخة البطولة مدار الحدث باهتمام إعلامي وجماهيري واسع النطاق نظرًا لأن المنتخبات العربيّة الثلاثة التي بلغت النهائيّات (العراق والكويت والبحرين) قد شاركت بنجومها المعروفين الذين كانوا يمثلون منتخباتها الوطنيّة بالكامل، ويكفي أن نجد أسماء جاسم يعقوب وعبدالعزيز العنبري وفيصل الدخيل وفتحي كميل وفاروق إبراهيم وسعد الحوطي  وعبدالله معيوف وعلي الملا والحارس أحمد الطرابلسي في الكويت، ويوسف شريدة وإبراهيم زويّد  وخليل شويعر وفؤاد أبوشقر ومحمد سلطان ومحمد الزيّاني في البحرين، ناهيك عن نجومنا الدوليين، وحسب نظام البطولة تم تقسيم المنتخبات الستة المشاركة إلى مجموعتين بالتساوي حيث ضمّت الأولى الكويت وإيطاليا والسنغال، فيما ضمّت الثانية العراق والبحرين والنمسا.

انطلاقة مثاليّة

في الرابع من حزيران عام 1979 انطلق منتخبنا في مهمّة الدفاع عن لقبه الذي أحرزهُ في دمشق عام 1977 فاستهلّ مبارياته بتحقيق فوز كبير وجدير على المنتخب النمساوي قوامه أربعة أهداف دون مقابل سجّل أوّلها فلاح حسن بطريقة رائعة ومُبهِرة ما تزال حديث المتابعين، قبل أن تتوالى الأهداف الأخرى عن طريق عدنان درجال وحسين سعيد وعلي كاظم، وبعد يومين  حقق منتخبنا فوزاً كبيرًا على شقيقه البحريني ارتفع سقف الأهداف فيه إلى خمسة بينها ثلاثة أهداف لعلي كاظم بينما سجّل الهدفين الآخرين حسن فرحان  وحسين سعيد، وهكذا تصدّر منتخبنا المجموعة  برصيد كامل من النقاط تاركًا المركز الثاني للمنتخب النمساوي بفارق الأهداف عن البحرين بعد أن تعادل المنتخبان بدون أهداف.

هزيمة المُضيّف

 في الدور نصف النهائي تمكّن منتخبنا من التأهّل إلى المباراة النهائيّة للبطولة في أعقاب فوزه مساء العاشر من حزيران على شقيقه الكويتي، وصيف المجموعة الأولى بهدفين من دون مقابل سجّلهما حسين سعيد  والمدافع الكويتي فوّاز الفضل بنيران صديقة ليواجه المنتخب الإيطالي الذي تغلّب من جانبه في اليوم نفسه على نظيره النمساوي بهدفين من دون ردّ أيضاً.

مواجهة مثيرة

في الثالث عشر من حزيران كان منتخبنا على موعد  مع مباراة التتويج التي جمعته بالمنتخب الإيطالي القوي، وانتهى الوقت المقرّر بتعادل المنتخبين من دون أهداف قبل أن تبتسم ركلات الترجيح من علامة الجزاء لمنتخبنا الذي نجح في التسجيل أربع مرّات  عن طريق حسين سعيد وعلي كاظم وإبراهيم علي  وحسن فرحان، فيما أخفق عدنان درجال، بينما فشل  المنتخب الإيطالي في التنفيذ مرّتين ونجح في ثلاث فقط ليأتي وصيفاً، وأحرز النجم الراحل علي كاظم الذي كان يُلقب بـ ( جلّاد الحرّاس ) لقب هدّاف البطولة برصيد أربعة أهداف بفارق هدف عن النجم الإيطالي كريكو أندريا.

أسماء للذكرى

قاد منتخبنا للفوز المدرب الراحل عمو بابا، ومثله اللاعبون: رعد حمودي وفتاح نصيف وحسن فرحان وناظم شاكر وعدنان درجال وإبراهيم علي وواثق أسود وكريم فرحان وهادي أحمد وعادل خضير وضرغام الحيدري وعبدالإله عبد الواحد ووميض خضر وسعد جاسم وفلاح حسن وعلي كاظم وحسين سعيد وثامر يوسف ويحيى علوان وعدنان جعفر.   

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *