(فوز) توثق رحلة الانتصار الخالد لأسود آسيا 2007

 

لماذا تنازل سعيد عن مقعدهِ في الطائرة للموفد الصحفي؟

بقرار عاجل .. اتحاد الكرة يُغيّر رئيس وفده للبطولة!

مشاكل في سيئول وبانكوك تحبط معنويات اللاعبين!

بإنكليزية مُتقنة.. يونس يكشف للجزيرة عن حظوظ مجموعتنا 

( الحلقة الثانية ) 

كتب: كاظم الطائي*

ثلاثة أيام مرّت من زمن انتظار تأشيرة الدخول إلى تايلند منذ أن وصلنا إلى عمّان برفقة زملاء المهنة رعد ناهي وأحمد قاسم ورافق العقابي الذي إلتحق بنا في الأردن ورئيس اتحاد كرة القدم الكابتن حسين سعيد ونائبه الأوّل ناجح حمود والزميل وليد طبرة مدير العلاقات في الاتحاد واللاعب سامر سعيد.

لم تمر الأيام المُنصرمة من عُمر التواجد في عمّان ثقيلة وجامدة، بل تميّزت بجلسات رياضيين عراقيين في مقر إقامتنا أضفوا الأريحيّة في حواراتهم واستذكاراتهم وحضورهم البهيّ لغاية حجز تذاكر الطيران إلى بانكوك والحصول على الفيزا مرّت ساعات اللقاء بأفضل صورة وسط تفاعل الجميع.  


حكم أردني برفقتنا

اختار الاتحاد الآسيوي حكمًا أردنيًّا للاشراف على مباريات البطولة في ماليزيا، وكان من بين رُكّاب الطائرة التي أقلّتنا إلى بانكوك، وكان سببًا لتمضية ساعات الطيران بمقعدٍ مريح في أماكن رجال الأعمال التي تمّ حجزها لوفدنا المُصغّر الذي ضمّ خمسة أشخاص، في حين كان منتخبنا الوطني في معسكر أقيم له في سيئول الكورية الجنوبية.

كان مقعدي في طائرة الملكيّة الأردنيّة بجوار مقعد الكابتن حسين سعيد، وهناك فسحة للقراءة بوجود مكتبة صغيرة مجاورة لنا، وحينما لمح (أبوعمر) الحكم الأردني قال لي أنه سيمضي بعض الوقت معه وقد استحوذت على المكانين طوال الرحلة، واستغرقتُ بنومٍ عميق بعد أن حوّلت المقعدين إلى سريرٍ من دون أن انتبه إلى بقاء الكابتن حسين سعيد ساعاتٍ بجوار صديقهِ ولم يوقظني ليجلسَ بمقعدهِ في الطائرة مُتنازلًا لي بكرمٍ حاتمي لا أنساه.

وفي مطار بانكوك تأخّرت بعض الوقت لإنجاز متطلّبات دخول البلد، وشاهد الكابتن (أبوعمر) ما مررتُ به من إحراج ليعود أدراجه لمساعدتي وتقديم الأوراق والمتطلّبات لموظفة الجوازات في مطار بانكوك، بالرغم من أنه كان على بُعد أمتار من الباب الخارجي للمطار، ولاحظتُ السيّارة التي كانت تنتظرهُ لكي تقلّهُ إلى مكان إقامتهِ في فندق مُخصّص للمكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكان سعيد عضوًا فيهِ ورئيس إحدى اللجان المهمّة، وبعد أن إطمأنَّ على إنجاز ما مطلوب غادر المكان وتمّ ايصالي إلى فندق “ريدسون” المخصّص للإعلاميين والذي يبعد نحو نصف ساعة بالسيارة عن فندق الوفد العراقي.


رئاسة الوفد العراقي

مشاكل عدّة حصلت في معسكر منتخبنا في كوريا الجنوبية، وأضافت لها الخسارة مرّتين أمام “الشمشون الكوري” بثلاثيّة من دون رد وبهدفين من منتخب أوزبكستان جرحًا انتقلت تداعياته للفريق ممّا دعا اتحاد الكرة وبقرار عاجل لتغيير رئاسة الوفد وتكليف ناجح حمود بالأمر بدلًا من سداد المطير وإلتحق (أبوسلام) بالوفد الذي انتقل من سيئول إلى بانكوك في حين غادر حمود من بغداد إلى عمّان ومنها إلى بانكوك.

مشاكل عدّة كانت تخيّم على أجواء الاستعداد استمعتُ لها من بعض اللاعبين، منهم هيثم كاظم وعلي عباس وآخرين توارثت من معسكر كوريا الجنوبيّة من بينها الرحلة الطويلة التي أثرت على نفسيّة اللاعبين مع قلّة التجهيزات الرياضيّة، والحاجة إلى مبالغ ماليّة تعينهم على شراء بعض الاحتياجات، ووجود شرخ بين المحلّيين والمحترفين.

نقلتُ كُل ذلك لرئيس الوفد الذي كان إيجابيًّا في التعامل الأمثل مع الإعلام، وأبلغني أنّ غرفتهِ ستكون مقرًّا لي لبُعد المسافة بين مقرّ إقامتي وفندق الوفد العراقي.

مكافأة “زين العراق”

في أوّل لقاء مع اللاعبين وخلال وجبة الإفطار الصباحي استمعَ الكابتن ناجح حمود لآراء اللاعبين وبيان احتياجاتهم، وتم طرح ما أشرت له من ملاحظات سابقة، وأكّد للحضور أن كُل متطلّباتهم سيتم تنفيذها، وأوّل الغيث حصل كُل لاعب على مبلغ خمسة آلاف دولار قيمة مكافأة سابقة للشركة الراعية للمنتخب آنذاك “زين العراق” عن بطولة غرب آسيا أسعدتْ لاعبينا ودعتهم للتسوّق في اليوم التالي في المجمّعات القريبة من الفندق، وذهب (أبوسلام) والزميل وليد طبرة إلى فندق “ريدسون” لخياطة قمصان للمنتخب بسبب وجود (سيت) واحد للعب وآخر للتدريب تعرّضا للتلف جرّاء الأجواء المُمطرة في بانكوك، وحاجة اللاعبين إلى تجهيزات جديدة، وتفنّن الرجلان بلصقِ رقمٍ لكُلّ قميص بمجهودهما وتبرّع أحّد اللاعبين بشراء قمصان أخرى فضلًا عن تهيئة أحذية مناسبة تدعم الاستعداد لهذه البطولة.


لقاء يونس مع الجزيرة  

في أحّد المتاجر حضرت قناة “الجزيرة الرياضية” الناطقة بالانكليزيّة وسألني مندوبها: هل يوجد لاعب عراقي يتحدّث باللغة الانكليزيّة؟ لم أكن أعرف من يُجيد ذلك، وحينما نقلتُ الاستفسار للاعبين المنشغلين بشراء احتياجاتهم الرياضيّة أجابني الكابتن يونس محمود أنه مستعدُّ للقاء القناة، وبالفعل تحدّث الإنكليزيّة بإتقان أثار الإعجاب وهو يُشير إلى استعدادات منتخبنا لبطولة الأمم الآسيويّة ويكشف عن حظوظ فرق المجموعة الأولى التي تضمُّ العراق واستراليا وتايلند وسلطنة عُمان.

( يتبع  )

_____________________

* الموفد الصحفي مع المنتخب

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *