عُقدة الإخفاق تطارد سوريا في آسيا.. وخربين أمل الجماهير في الدوحة

 

متابعة – فوز

تعيش الجماهير السورية على أمل رؤية منتخب بلادها متجاوزاً عتبة دور المجموعات لكأس آسيا قطر 2023 في المشاركة السابعة له، حيث لم ينجح في هذه المهمّة من قبل ويسعى لفك تلك العقدة التي لازمته طويلاً.

وذكر الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تقريره الخاص عن مشاركة الكرة السورية: أن 24 منتخباً يشاركون في بطولة كاس آسيا تم تقسيمها إلى ست مجموعات حيث يلعب المنتخب السوري في المجموعة الثانية التي تضم أيضاً منتخبات أستراليا وأوزبكستان والهند.

ويعتبر الاتحاد السوري لكرة القدم من أعرق الاتحادات الكروية في منطقة غرب آسيا، إذ تأسّس في العام 1936، ثم انضم بعدها إلى الاتحاد الدولي لكرة في العام 1937، وانضم إلى الاتحاد الآسيوي في العام 1969.

وكان الوصول إلى الملحق الآسيوي من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018 من أبرز الإنجازات التي حققها المنتخب السوري مؤخّراً، كما فاز بلقب بطولة اتحاد غرب آسيا عام 2012 وذهبيّة دورة الألعاب العربية في العام 1957 وتأهّل المنتخب الأولمبي إلى دورة الألعاب الأولمبية في موسكو 1980.

ولعب المنتخب السوري في كأس آسيا 21 مباراة حقق الفوز في 7 منها وتعادل في 3 وخسر 11، مسجّلاً 17 هدفاً مقابل 28 هدفاً في مرماه.

المشاركة الأبرز

يمكن اعتبار الظهور الأول لمنتخب سوريا في كأس آسيا عام 1980 هو الأفضل له في تاريخ مشاركاته في البطولة على الرغم من عدم تجاوزه دور المجموعات بعد أن احتلّ المركز الثالث ضمن المجموعة الأولى التي ضمّت إيران وكوريا الشمالية والصين وبنغلادش.

وبدأ المنتخب السوري مشواره في البطولة آنذاك بالتعادل مع إيران 0-0 ثم حقّق فوزين متتاليين على كل من بنغلادش والصين بنتيجة واحدة 1-0، لكنّه خسر أمام كوريا الشمالية 1-2 ليضيّع فرصة التأهّل عن المجموعة التي ظفر ببطاقتي العبور فيها إيران وكوريا الشمالية.

المدرب: هيكتور كوبر (الأرجنتين)

يشرف على الإدارة الفنية لمنتخب سوريا المدرب الأرجنتيني المعروف هيكتور كوبر أحد الأسماء العالمية الشهيرة التي كان لها الباع الطويل في عالم التدريب والذي يسعى لتوظيف ذلك عبر المهمّة القادمة له في القارة الآسيوية.

مع الأندية الأوروبية الكبيرة، كان لهيكتور كوبر محطّات مثيرة كتدريب فرق فالنسيا الذي وصل معه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2000 ومايوركا وريال بيتيس في إسبانيا وإنتر ميلان وبارما وجورجيا في إيطاليا، بالإضافة إلى تدريب منتخبات مصر وأوزبكستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

نجم للمتابعة (عمر خربين)

يمثل المهاجم الدولي السوري عمر خربين قيمة كبيرة للمنتخب أمام دفاعات المنافسين، فهو يعتبر من بين أهمّ المهاجمين المشاركين في البطولة لامتلاكه الحسّ التهديفي المميّز الأمر الذي يجعل الجماهير السورية تعول كثيراً عليه في قيادة “نسور قاسيون” بنجاح في البطولة.

خربين البالغ من العمر 29 عاماً، والفائز بجائزة أفضل لاعب في آسيا، أعاد علاقته بقوّة مع الشباك حيث ينشط حالياً في الدوري الإماراتي لكرة القدم مع فريق الوحدة، وهو يحتل المركز الثالث على قائمة الهدافين برصيد 8 أهداف، وسبق له أن خاض تجارب احترافية عديدة أبرزها مع نادي الهلال السعودي وشباب الأهلي دبي الإماراتي وبيراميدز المصري.

مباريات سوريا في دور المجموعات:

– مع أوزبكستان يوم السبت 13 كانون الثاني/يناير

– مع أستراليا يوم الخميس 18 كانون الثاني/يناير

– مع الهند يوم الثلاثاء 23 كانون الثاني/يناير

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

مناسبات اعتزال النجوم العرب تؤكّد مكانة الكرة العراقيّة

  كتب: صلاح الفتلاوي عندما نتصفحُ أوراق التأريخ نجدُ بأنّ منتخبنا الوطني لكرة القدم قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *