جمال علي: الوطني استعاد هويّته ومشاكل الدفاع ستعالج  

 

بغداد/ انتصار السراج 

أكّد المدرب جمال علي، أن منتخبنا الوطني لكرة القدم قد ودّع بطولة آسيا قطر 2023 بعد خسارته من الأردن بسبب النقص الذي حصل عقب طرد أيمن حسين والأخطاء الفنيّة والتكتيكيّة التي لعبت دوراً في الأقصاء من المنافسة.  

وأضاف جمال في حديثه لـ (فوز): ليس بالضرورة أن يخسر الفريق المنقوص في تشكيلته بدليل أن المنتخب الإيراني لعب مباراته أمام سوريا ناقص العدد لمدة 40 دقيقة ومع ذلك فاز في تلك المباراة ولم يعط لمنافسه أي فرصة حقيقيّة للتسجيل!

وعن أهم النقاط الإيجابيّة والسلبيّة التي أفرزتها مباريات الوطني في الدوحة، قال: من أهم مميّزات المنتخب الوطني حاليًّا هي استعادته هويّته الفنيّة المعروفة، والمستوى الذي قدّمه هو امتداد للمباراتين اللتين خاضهما في تصفيات كأس العالم 2026 ضد فيتنام وإندونيسيا، إضافة الى استقرار المنتخب على تشكيل معيّن، واعتقد بأن الملاك الفني أصبح الآن على دراية كاملة بالمستوى الفنّي لجميع اللاعبين حاليًّا.  

وتابع “أما النواحي السلبيّة لمنتخبنا، فأجد أن الثغرات الدفاعيّة لقلبي الدفاع وكذلك المنظومة الدفاعيّة للفريق تحتاج إلى عمل مكثّف في المرحلة المقبلة، وأرى أن المشاكل الدفاعيّة ستُحلّ قريبًا والمدرب سينجح في معالجتها.

وأشار جمال إلى أن: بوصلة الوطني الآن تتجه نحو التصفيات الموندياليّة بتركيز أكبر ومن المتوقّع أن المدرب كاساس سيُغيّر بعض الاسماء التي خاضت بطولة آسيا 18 حتى وإن كانت تحتلّ التشكيلة الأساسيّة لأنه سيراعي بعض الأمور وأهمّها مستوى هؤلاء اللاعبين وأعمارهم بما تتناسب مع الأداء الفردي والجماعي.  

واختتم جمال حديثه بالقول: صراحة أجد أن بصمة المدرب الفنيّة واضحة في كثير من الجوانب الإيجابيّة التي شاهدناها في طريقة لعب المنتخب الوطني لأغلب المباريات بضمنها مباراة الأردن حتى وإن خسرناها، إضافة الى نوعيّة التبديلات التي تُحسَب فنيًّا للملاك التدريبي والتي تغيّر من أسلوب وأداء الفريق وهي تُبيّن مدى الرؤية الفنيّة العالية التي يتمتّع بها كاساس، ومع هذا يمكن القول أننا بحاجة إلى لاعبين جيّدين بإمكانهم إيجاد الفارق في أي مباراة لصالح المنتخب.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

مناسبات اعتزال النجوم العرب تؤكّد مكانة الكرة العراقيّة

  كتب: صلاح الفتلاوي عندما نتصفحُ أوراق التأريخ نجدُ بأنّ منتخبنا الوطني لكرة القدم قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *