المهندس الفيحاني: “كأس آسيا تحت 23 عامًا” تؤكّد قدرة قطر على استضافة الأحداث الرياضيّة الكُبرى

 

الدوحة/ فوز

قال المهندس عبد الله أحمد الفيحاني مدير إدارة المنشآت والخدمات الفنيّة باللجنة المحليّة المنظّمة لكأس آسيا تحت 23 سنة AFC قطر 2024، أن استضافة البطولة تؤكّد مجدّدًا مكانة قطر كدولة رائدة عالميًّا في استضافة الأحداث الرياضيّة الكُبرى، مع توفر بنية تحتيّة متطوّرة عالميّة المستوى، وقدرات كبيرة وخبرات متراكمة في تنظيم أهمّ الفعاليّات الرياضيّة على مستوى المنطقة وقارّة آسيا والعالم.

وأكّد الفيحاني، أن استضافة بطولة الفئات السنيّة تجسّد الإرث المباشر لكأس العالم قطر FIFA 2022، حيث تضمّ الملاعب الأربعة التي تضيّف منافسات البطولة، اثنين من الملاعب الموندياليّة التي سبق أن شهدت مباريات في البطولة العالميّة. 

وأضاف: “ألقت البطولة الضوء على الإرث البشري الذي خلفته استضافة البطولات الكبرى بما فيها مونديال قطر 2022 وكأس آسيا AFC قطر 2023. إن تطوير بنية تحتيّة حديثة ومنشآت رياضيّة متطوّرة، فضلاً عن سجلّ الدولة الحافل باستضافة كُبرى البطولات الرياضة، يُثبّث مرّة تلو الآخرى قدرة الدولة على استضافة أي حدث رياضي ضخم في المستقبل، سواء كان بطولة لكرة القدم أو في أي رياضة أخرى، في رحلة بدأت مع تنظيم دورة الألعاب الآسيوية 2006  وستستمرّ لفترة طويلة في المستقبل”.

 وسجّلت كأس آسيا تحت 23 سنة AFC قطر 2024 سابقة هي الأولى من نوعها في تأريخ البطولة مع استضافة المباريات في ملاعب كأس العالم، حيث انضم ملعب الجنوب وملعب خليفة الدولي اللذين شهدا عددًا من المنافسات في مونديال قطر 2022، إلى ملعبي حمد بن جاسم وعبد الله بن خليفة في استضافة المباريات.

وتم ربط الملاعب الأربعة بشبكة متكاملة من وسائل المواصلات الحديثة، المدعومة بمنظومة عالميّة المستوى من مشاريع البنية التحتيّة بما فيها مترو الدوحة والحافلات الكهربائيّة وخدمة الترام والطرق السريعة، لضمان تجربة تنقل مُريحة طوال فترة إقامة البطولة.

وأوضح الفيحاني :إن اختيار الملاعب الأربعة لاستضافة منافسات البطولة جاء بعد مناقشات موسّعة بين اللجنة المحليّة المنظّمة والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مع الأخذ في الاعتبار العديد من المعايير التي جعلت منها الخيار المثالي بما فيها الطاقة الاستيعابيّة لهذا المنشآت، إضافة إلى موقعها الملائم وقربها من ملاعب التدريب وشبكة المواصلات العامّة، ومن أماكن إقامة المنتخبات المشاركة والفرق الإداريّة المُرافقة.  

وقدّمت ملاعب البطولة تجربة استثنائيّة للمشجّعين، بما في ذلك توفير مقاعد خاصّة بالمشجّعين من ذوي الإعاقة. كما يوجد في هذه الملاعب مراكز إعلاميّة مزودة بكافة التجهيزات لتلبية احتياجات ممثلي وسائل الإعلام. كذلك وفرت اللجنة المحليّة المنظّمة ملاعب تدريب للمنتخبات المشاركة تواجدت في أنحاء قطر.

وشارك في البطولة 16 منتخباً، ضمّت عددًا من ألمع النجوم الشباب في قارّة آسيا. ويشكّل تقارب المسافات في الذي تتصف به دولة قطر واحدة من مزايا البطولة، والتي تتيح للاعبي المنتخبات المشاركة والصحفيين الزائرين والمشجّعين من الإقامة في مكانٍ واحدٍ طوال فترة البطولة. كما حظي المشجّعون بفرصة فريدة لحضور أكثر من مباراة في اليوم.

وتعتبر بطولة الفئات السنيّة التي تقام كُل سنتين بمثابة التصفيات  الأولمبيّة للمنتخبات في قارّة آسيا، حيث تتأهّل المنتخبات التي تحتلّ المراكز الثلاثة الأولى في البطولة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبيّة الصيفيّة باريس 2024.

وشهدت بطولة الفئات السنيّة انطلاق 32 مباراة خلال 18 يومًا. وتضيّف قطر كأس آسيا تحت 23 عامًا للمرّة الثانية في تأريخها بعد أن نظّمتها لأوّل مرّة في الدولة عام 2016.  

يشار إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعلن مؤخّرًا أن قطر تضيّف النسخ الخمس المُقبلة من كأس العالم تحت 17 عامًا FIFA. وتأتي استضافة آسيا تحت 23 عامًا AFC قطر 2024 بعد أشهر قليلة من استضافة كأس آسيا AFC قطر 2023، والتي شهدت تتويج “العنابي” ممثل الدولة المُضيّفة بلقب البطولة القاريّة للمرّة الثانية على التوالي.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *