العراق يختتم بطولة قوى غرب آسيا بالمركز الثاني

 

البصرة/ فوز

اختتمت، أمس (السبت) فعاليّات بطولة غرب آسيا لألعاب القوى التي جرت أحداثها على ملاعب المدينة الرياضيّة في البصرة الفيحاء، حيث تصدّر منتخب إيران جدول ترتيب الأوسمة النهائي بـ 40 وسامًا ملوّنًا، فيما حلّ منتخب العراق ثانيًا بـ 39 وسامًا، بواقع 9 أوسمة ذهبيّة و13 وسامًا فضيًّا، و17 وسامًا برونزيًّا – وفقاً لإعلام اللجنة الأولمبيّة العراقيّة.

وكان نصيب العراق في اليوم الرابع والأخير من البطولة 11 وسامًا ملوّنًا، حيث استطاعت اللاعبة دانة حسين خطف الوسام الذهبي بفعاليّة سباق 200م نساء وبواقع زمني بلغ 24.23 ثانية، متفوّقة على الوصيفة العُمانيّة عزة سلطان، وصاحبة المركز الثالث اللاعبة السعوديّة هبة محمد. أما في فعاليّة سباق 5000م رجال، فقد تمكّن اللاعب حسين محمد من خطف الوسام البرونزي من القطري ياسر بغراب بعد منافسة شرسة كان بطلها العراق بزمن بلغ 14.59.48 ثانية، وبفارق 21 جزءًا من الثانية، جاء ذلك بعد ذهبيّة الإيراني سعيد أمير وفضيّة السعودي طارق أحمد العامري.

ولحساب سباق 1500م سيّدات، حلّت اللاعبة نرجس حسين عبود في المركز الثالث ونالت البرونزيّة بزمن بلغ 4:48.08 ثانية بعد ذهبيّة الإيرانيّة برجير شاهي وفضيّة الكويتيّة آمال الرومي.

وفي فعاليّة سباق التتابع (4×400 م) كان نصيب العراق فضّيتين، الأولى كانت لفريق الرجال، والثانية لفريق السيّدات، ولسباق التتابع (4×400) أيضًا كان نصيب العراق فضّيتين تقاسمها منتخب الرجال ومنتخب السيّدات.

أما في الوثب الثلاثي، فقد تمكّن اللاعب زين العابدين صبيح من خطف الوسام الفضي بقفزة بلغت 15.43م بعد اللاعب السعودي صاحب الوسام الذهبي، وقبل اللاعب العُماني صاحب الوسام البرونزي. وفي الفعاليّة نفسها لفئة السيّدات أحرزت اللاعبة نوروز خضر الوسام البرونزي بقفزة بلغت 10.98م بعد الإيرانيّتين ماريا كاظم وسارينا سعيدي. ولحساب فعاليّة رمي القرص، حصل اللاعب مصطفى كاظم داغر على الوسام البرونزي بعد رميه القرص لمسافة 55.10م، بعد الكويتي عيسى زنكاوي والقطري معزّ إبراهيم، واختتمت اللاعبة آفاق فائق فعاليّات اليوم الأخير بإحرازها الوسام البرونزي لرمي القرص.

وكان للجماهير حضور مميّز، حيث فاق عدد توافد الجماهير 10000 آلاف متفرّج، ووصف أغلب الوفود هذا الحضور بالمميّز.

وشهدت البطولة تنظيمًا ممتازًا للجنة التحكيم التي ضمّت أكثر من 150 حكمًا اتحاديًّا من دول غرب آسيا كافة، إضافةً إلى الجنود المجهولين من أمن الملاعب الذين زاد عددهم عن 350 عنصّرًا، وعلى مدى الفترتين الصباحيّة والمسائيّة.

 

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

مناسبات اعتزال النجوم العرب تؤكّد مكانة الكرة العراقيّة

  كتب: صلاح الفتلاوي عندما نتصفحُ أوراق التأريخ نجدُ بأنّ منتخبنا الوطني لكرة القدم قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *