الشيخلي: مهند قاسم لم يكن مُناسبًا للكلاسيكو.. ولا صحّة لركلة الجزاء!


بغداد / إياد الصالحي 

أكد حازم الشيخلي، الحكم الدولي السابق، على أن لجنة الحُكّام في الاتحاد العراقي لكرة القدم كان يفترض بها أن تسند لقاء (الكلاسيكو) الذي جمع فريقي القوة الجوية والزوراء يوم 20 شباط الجاري، إلى حكم آخر  غير “مهند قاسم” قبيل مطالبة إدارة الجوية بتغييره.

وأضاف الشيخلي لـ (فوز): سبق لمهند أن واجَه أزمة كبيرة طرفها لاعبان من القوة الجوية في مباراة أمام الكهرباء يوم الأحد 9 نيسان 2023 ووصلت إلى القضاء الموقّر وحُلّت في مجلس عشائري كريم، ولهذا كان يتوجّب عدم تعريضه إلى ضغوطات نفسيّة أكبر كالتي عاشها طوال دقائق مباراة (الكلاسيكو) وظهرت عليه إمارات الخوف والارتباك عند اتخاذه أي قرار خشية حدوث ردّة فعل سلبيّة ضدّه!


وذكر: ليس من حقِّ أي فريق في الدوري أن يقدِّمَ طلب تغيير أحّد الحُكّام قبل موعد مباراته التالية إلا في حالة واحدة فقط هي وجود مشكلة سابقة للحكم ذاته مع الفريق في مباراته سابقة مثلما جرى لفريق الجوية الموسم الماضي، لكن الغريب أن “مهند” تواجد في مباراتين للجوية سبقت لقاء الزوراء ولم يعترض الجويون عليه!

وأوضح: إن الشكوك التي حامت حول صراع حسن عبد الكريم مع الحارس محمد حميد واستحقاق الأوّل لركلة جزاء لا علاقة لها بعدم ارتياح مهند قاسم أثناء أداء مهمّته، بل أرى الحالة طبيعيّة جدًّا بعدما مدَّ حسن ساقه للسيطرة على الكرة لحظة رمي الحارس نفسه لإبعادها ما أدّى إلى سقوط حسن فوقه وقبلها بثوانٍ عدّة قام الأخير بدفعه بشكل واضح لمنعه من الوصول للكرة.

ويرى الشيخلي: لابدّ من قيام لجنة الحُكّام بالاجتماع مع الحكم مهند قاسم وعرض أبرز الحالات التي أثارت الجدل حول قراراته بشأنها والتي تعتقد اللجنة بأنه أخطأ فيها وأثّرت على نتيجة المباراة كي تُصدِر قرارها بإيقافه دور أو دورين أو ثلاثة أو رُبما تكتفي بالاجتماع، وهكذا تنتّهج مع بقيّة الحُكّام إذا ما وقعوا في أخطاء مُماثلة!


وعن سبب عدم استعانة مهند بالـ (
VAR) لحسم ركلة الجزاء من عدمها قال الشيخلي: علمتُ أن واثق محمد “حكم الـ (VAR) المساعد” الذي يتواصل مع مهند قاسم، وواثق مدلّل “مساعد حكم الـ (VAR) المساعد” أخبره بأن الحالة طبيعيّة لا تستحقُّ الرجوع إلى تقنيّة الفيديو المساعد، وفي ضوء ذلك لم يتوقّف مهند عند الحالة التي أثارت السُخط لدى الزورائيين.

وخلُص الشيخلي قائلاً ” لا تؤثّر المباراة المُثيرة للجدل محليًّا بين الجوية والزوراء على موقف الحكم مهند قاسم آسيويًّا ودوليًّا، فالرجل يبقى مُميّزًا بصفارته، ومن المؤسِف ألا نجدهُ ضمن حُكّام آسيا الـ 26 المُرشّحين لمونديال 2026 والذين سيخضعون للتقليص لاحقًا حسب الاختبارات التي تجريها لجنة التحكيم في الاتحاد الآسيوي، علمًا أن الحكم مهند قاد مباراة واحدة فقط في نهائيّات كأس آسيا 2023 (حكم ساحة) بين طاجيكستان ولبنان التي انتهت بفوز الأوّل (2-1) في 22 كانون الثاني 2024، ويبقى موضوع الترشيحات يخضع لانتقائية أعضاء لجنة التحكيم في الاتحاد الآسيوي، وأمر طبيعي أن كُل عضو لجنة يرغب في تواجد أحد حُكّام بلده في المونديال وهو ما نفتقده هنا.   

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

“يويفا” يتوقع تحقيق مليار دولار من تذاكر يورو 2024

  متابعة- فوز بلغ عدد تذاكر المباريات المعروضة للبيع في بطولة الأمم الأوروبية “يورو 2024” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *