السوبر المصري.. مودرن فيوتشر يتحدّى الأهلي في نهائي خارج التوقعات

 

القاهرة / أحمد تيمومي

تأهّل الأهلي إلى نهائي النسخة رقم 21 لكأس السوبر المصري في حلّته الجديدة بعد فوزه الصعب على سيراميكا كليو باترا (1-0) في المواجهة التي شهدها ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة في العاصمة الإماراتيّة أبو ظبي، مساء أمس الإثنين.

السويسري مارسيل كولر المدير الفني للأهلي حاول التغلّب على حالة الإجهاد التي يمرُّ بها فريقه بإجراء ثلاثة تعديلات على التشكيل الأساسي الذي خاض به غمار كأس العالم للأندية بمدينة جدة السعودية الأسبوع الماضي حيث دفع بقائد الوسط عمرو السولية منذ البداية لأوّل مرّة منذ فترة طويلة على حساب مروان عطية، كما أشرك الثنائي كريم فؤاد وطاهر محمد طاهر في الخط الأمامي وأراح حسين الشحات ومحمود عبد المنعم “كهربا”.

على أرض الملعب وفي حضور جماهيري كبير لأنصار “المارد الأحمر” كان التكافؤ سيّد الموقف على مدار شوطي اللقاء برغم أفضليّة الأهلي في السيطرة على الكرة وإهدار العديد من الفرص السهلة بأقدام الجنوب أفريقي بيرسي تاو في الشوط الأول وكريم فؤاد في الشوط الثاني مقابل بعض الهجمات السريعة من سيراميكا كليوباترا الذي شارك بصفته بطلاً لكأس الرابطة.

إمام عاشور أحّد صفقات الأهلي بداية الموسم الحالي والحاصل على جائزة أفضل لاعب في مباراة أوراوا ريد الياباني بمونديال الأندية، واصل تألّقه ورجّح كفى فريقه في الوقت بدل الضائع عندما توغّل من الجبهة اليسرى وراوغ أكثر من لاعب ثم سدّد كرة ارتطمت بالدفاع والقائم الأيمن للحارس محمد بسام ثم تحوّلت من قدّم الغاني جوستيك أرثر في المرمى مُعلنة حسم الأمور قبل الوصول لركلات الترجيح.

 

ماراثون تاريخي

كان فريق مودرن فيوتشر قد حجز البطاقة الأولى للنهائي عقب تغلّبه على بيراميدز بركلات الترجيح (14- 13) على ملعب نادي الجزيرة أيضاً بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي.

تراجع نتائج بيراميدز وصيف الدوري الموسم الماضي في ظهوره الأوّل بدوري أبطال أفريقيا وخسارته على أرضه أمام فريق ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي (0 -1) في الجولة الرابعة بالمجموعة الأولى وبقائه في المركز الرابع والأخير وتضاؤل فرصته في بلوغ رُبع النهائي وألقى بظلاله على أداء الفريق برغم الكمّ الكبير من المواهب بين صفوفه، وهو ما استثمرهُ ريكاردو فورموزسينيو المدير الفني لفريق مودرن فيوتشر واستدرج خصمه لركلات “المُعاناة” التي ابتسمت له بفضل تألّق حارسه المخضرم محمود عبد الرحيم “جنش” الذي تصدّى لأربع ركلات وقاد فريقه للمباراة النهائيّة.

خارج التوقّعات

وبرغم الفارق الكبير في تاريخ وحاضر وإمكانات الطرفين لمصلحة الأهلي بالطبع، يبدو التكهّن بنتيجة النهائي الذي يقام مساء الخميس المقبل صعب للغاية في ظلّ تألّق زملاء مهاجم الأهلي السابق مروان محسن واقترابهم من بلوغ رُبع نهائي كأس الكونفدرالية برغم سقوطهم في فخّ التعادل في المباراة الأخيرة قبل السفر لأبو ظبي أمام اتحاد العاصمة الجزائري (حامل اللقب).

غياب الحارس الدولي محمد الشناوي وياسر إبراهيم بسبب الإصابة والإجهاد الكبير بفعل توالي المباريات محليًّا وأفريقيًّا وعالميًّا يصعب أيضًا من مهمّة الأهلي في الحفاظ على اللقب للمرّة الثالثة على التوالي، وإضافة اللقب الرابع عشر في البطولة التي انطلقت عام 2001 مقابل فريق طموح توّج بلقب كأس الرابطة الموسم الماضي بعد تأهّله مباشرة للدوري الممتاز، ويأمل في إضافة لقب جديد يؤكّد به دخوله ضمن الكبار.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

مناسبات اعتزال النجوم العرب تؤكّد مكانة الكرة العراقيّة

  كتب: صلاح الفتلاوي عندما نتصفحُ أوراق التأريخ نجدُ بأنّ منتخبنا الوطني لكرة القدم قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *