الحلول الناجعة لانتهاء عقد اللاعب المحترف قبل اِنقضاء موسمه   

 

أنديتنا تحتاج إلى رجال القانون المختصّين باللوائح الدوليّة

 

المحامي وليد محمد الشبيبي*

تتكرّر في كلّ موسم كروي بالعراق مشكلة تواجهها الأندية العراقيّة بخصوص اللاعبين المحترفين فيها خصوصاً الأجانب منهم حيث تنتهي عقودهم المُبرمة من قبل تلك الأندية قبل أوانها، تلك المشكلة التي تواجهها الأندية العراقية لعدّة أسباب أهمّها:

  1. أن الأندية تبرم العقود مع هؤلاء اللاعبين الأجانب لموسم كروي واحد على الأغلب (كذلك فإن كانت لموسمين ..إلخ توجّه ذلك بالموسم الأخير من العقد)، لكن عند كتابة تأريخ انتهاء العقد أو الموسم لا تأخذ بنظر الاعتبار توجيهات الفيفا في لوائحها المختصّة.
  2. إن الموسم الكروي في العراق عادة ما يتجاوز الجدول المُحدّد له حتى من لجنة المسابقات داخل الإتحاد العراقي لكرة القدم لأسباب معروفة أهمّها المشاركات الخارجيّة والمشاركات الطارئة والتي لا يمكن أخذها بالحسبان، وهذه المشكلة المزمنة التي يعاني منها الاتحاد العراقي آن الأوان أن يوضع لها حدًّا لما تسبّبه من مشاكل كثيرة بضمنها المشكلة التي نحن بصددها.
  3. إن الأندية العراقية بحاجة إلى الاستعانة برجال القانون المختصّين باللوائح الدوليّة بالأخص ذلك أن الفيفا تنظر دومًا لنزاهة التنافس الرياضي، وفي حالة ترجيح المصلحة بين النادي واللاعب فإنها تنظر إلى مصلحة النادي من أجل إنجاز موسمه الرياضي بنزاهة وعدالة بتشكيلته الأصليّة التي بدأ بها الموسم الكروي الحالي وعدم تعريضه إلى ضرر بسبب مغادرة محترفيه قبل انتهاء الموسم الكروي الجاري.
  4. مثلما منع الفيفا في لوائحهِ الاضرار باللاعب المحترف وعدم جواز عقده من جانب واحد من قبل ناديه دون وجود سبب عادل(Just Cause)  بالمقابل منح الحق هذا للنادي بجعل الموسم مساويًا تمامًا للسنة التقويميّة (Calendar Year) فضلًا عن منح اللاعب في الفقرة (3) من المادة (18) من اللوائح الخاصّة بأوضاع وانتقالات اللاعبين RSTP (إصدار 19 آب/ أغسطس 2020) على أنه “لا يحقُّ للمحترف [ أ ] أن يبرم عقدًا مع ناد آخر إلا إذا انتهى عقده مع ناديه الحالي أو كان من المقرّر أن ينتهي في غضون ستة أشهر”.
  5. وممّا مرّ أعلاه نلاحظ أن الفيفا راعى مصلحة الطرفين على أن المصلحة العليا للمنافسات النزيهة والعادلة تفرض أن يستمرّ النادي بموسمه الكروي الجاري بتشكيلته الأصليّة التي بدأ بها الموسم الكروي منذ بدايته وفرض ذلك بشكل جليّ في تعريفه للموسم الكروي، ومن أنه يساوي السنة التقويميّة لم يأتِ من فراغ بعد أن كان يترك تحديد مدّة الموسم تبعًا للاتحاد العضو (أي الاتحاد الوطني المعني).

لذا صار لزامًا على الأندية الرياضيّة واللاعبين المحترفين ووكلائهم ومستشاري الأندية الرياضيّة القانونيين الانتباه إلى ذلك وعدم مخالفة لوائح الفيفا بهذا الخصوص والنظر نحو الحاجة إلى ضمان نزاهة منافسات كرة القدم.

يوصي الفيفا بشدّة بإعطاء الأولويّة للنادي السابق لإكمال موسمه المحلي بتشكيلته الأصليّة، من أجل الحفاظ على نزاهة المنافسة (المنافسات). في هذا الصدد، يتم تشجيع الأطراف بشدّة على تمديد الاتفاقيّة الحاليّة وتأخير بدء الاتفاقيّة الجديدة وفقًا لاختيار القانون (القوانين) المنصوص عليه في الاتفاقات ذات الصلة. ومع ذلك، قد يختار الطرفان بالفعل تنفيذ الاتفاقيّة الجديدة).

أدناه تعريف (الموسم Season) في لوائح الفيفا الخاصة بأوضاع وانتقالات اللاعبين إصدار 21 آيار/ مايو 2023:

  1. الموسم: فترة 12 شهرًا متتالية يُحدِّدها الاتحاد من خلال منافساتهِ الرسميّة، مثل بطولات الدوري الوطني ومنافسات الكأس الوطنية.

 

  1. Season: a consecutive 12-month period fixed by an association during which its official competitions, such as national league championships and national cup competitions, occur.

 

*مختصٌّ بالقوانين الرياضية الوطنية واللوائح الرياضيّة الدولية

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *