الأردن في مهمّة يسيرة لاجتياز العائق الطاجيكي

 

الدوحة / فوز

ذكرت وسائل إعلاميّة أردنيّة أن منتخب النشامى يتطلّع إلى مواصلة مشواره في بطولة كأس آسيا لكرة القدم 18 عندما يلتقي منتخب طاجيكستان، اليوم الجمعة، على ملعب أحمد بن علي في العاصمة القطرية الدوحة بالساعة 2:30 ظهرًا بتوقيت بغداد، ضمن الدور رُبع النهائي.

ولم يسبق للمنتخبين أن بلغا الدور قبل النهائي من كأس آسيا، لذلك فإنهما سيقفان على مشارف إنجاز تاريخي.

والتقى المنتخبان معا قبل شهرين ونصف من الآن في مستهلّ مشوارهما في تصفيات كأس العالم وانتهت المواجهة بالتعادل 1-1.

وأنهى منتخب الأردني أمس الخميس تدريباته بقيادة المغربي الحسين عموتة والتي ركّز فيها على الاطمئنان على الإصابات البسيطة لعدد من اللاعبين وتطبيق الخطط التي سينتهجها أمام طاجكستان.

وتميل الأفضليّة النسبيّة لصالح منتخب الأردن الذي يسجّل مشاركته الخامسة في البطولة، فيما يظهر منتخب طاجيكستان للمرّة الأولى، وأصبحت طموحاته واسعة بالذهاب بعيدًا.

ولن تكون المواجهة سهلة على منتخب الأردن وبخاصّة أن منافسه أظهر قدرات مميّزة في دور المجموعات ودور الستة عشر ليستحقّ لقب “الحصان الأسود” بالبطولة.

ووصل المنتخب الأردن إلى دور الثمانية بعدما اجتاز دور المجموعات بفوزه على ماليزيا 4-0 ثم تعادل مع كوريا الجنوبية 2-2 وخسر أمام البحرين 0-1 وفي دور الستة عشر فاز على العراق 3-2.

من جهته جاء بلوغ منتخب طاجيكستان هذا الدور بعدما حلّ ثانيا في المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط، حيث تعادل مع الصين سلبيًّا، وخسر أمام قطر “0-1” ثم فاز على لبنان 2-1، وفي دور الستة عشر تغلّب على الإمارات بفارق ركلات الترجيح “5-3” بعد التعادل “1-1”.

وتبدو المواجهة متساوية ومتكافئة نسبيًّا، والمنتخبان يتمتّعان بطموحات مشروعة في مواصلة المشوار.

وسبق للأردن أن بلغ دور الثمانية مرّتين، بيد أن المختلف هذه المرّة أنه سيواجه منتخبًا لا يملك الخبرة الكبيرة في مثل هذه البطولات ما يجعل الطريق لبلوغ الدور قبل النهائي ممهّدًا.

ويخشى منتخب الأردن من أي مفاجآت قد يفجّرها منتخب طاجيكستان، ولا سيما أن الأخير حقّق فوزين على منتخبين عربيين في البطولة الحاليّة وهُما لبنان والإمارات.

ويمتلك منتخب طاجيكستان مديرًا فنيًّا متمكّنًا ولديه الرؤية الفنيّة ويجيد قراءة أوراق الخصم وهو الكرواتي بيتر سيجرت.

وأشاد سيجرت في المؤتمر الصحفي بقدرات مدرب الأردن الحسين عموتة، والذي أثبت هو الآخر نفسه بقيادة النشامى لدور الثمانية.

وعلى الأرجح أن عموتة لن يقوم بإجراء أي تعديلات على تشكيلته حيث بدا مقتنعًا بعدد محدود من اللاعبين يعتمد عليهم في خوض معظم المباريات دون أن يعتمد على خيارات جديدة.

ويعوّل منتخب الأردن في حسم المباراة على قوّته الهجوميّة الضاربة التي يقودها موسى التعمري إلى جانب علي علوان ويزن النعيمات ومحمود مرضي.

وستقع على دفاع الأردن مسؤوليّة كبيرة وبخاصّة أن عموتة في المؤتمر الصحفي، أبدى مخاوفهِ من منتخب طاجكستان نظرًا لسرعة لاعبيه وإجادتهم للانتقال من الحالة الدفاعيّة إلى الهجوميّة.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *