احترام منظومة الاحتراف يقود كرتنا إلى العالميّة

 

متابعة / سعد المشعل

اختتمت المرحلة 12 من دوري نجوم العراق بإشراف رابطة الدوري الإسباني (لا ليغا) بعد افتتاح مبارياته الأولى في الدور الأول يوم الخميس 26 تشرين الأول 2023 وتوقّف الدوري لغاية منتصف شباط من هذا العام.

لو ركّزنا وتمعّنا جيّدًا لوجدنا أن هنالك فوارق كبيرة ومميّزة تختلف تمامًا عن الدوريّات السابقة، وتوجد الكثير من الايجابيّات والتنظيم الرائع لرجال أمن الملاعب وزيّهم الأنيق، بالإضافة إلى كلّ الأمتيازات والشواخص الجميلة والاحترافية لموسم حافل بالإنجازات نراها كل يوم من خلال متابعاتنا المستمرّة لكلّ المباريات وكيفية التنظيم دخول وخروج اللاعبين والجماهير من وإلى الملاعب، وإحصائيّات مثمرة وكبيرة في تقييم مستوى المباريات، وهي في تصاعد مستمرّ بالمستوى والتنظيم والانضباط العالي وتطوير الافكار التدريبيّة لنضوج اللاعبين وحثّهم وتشجيعهم على تقديم كل إمكانيّاتهم الفنيّة داخل الملعب، وإسعاد كوادرهم التدريبيّة وجماهيرهم المُتابعة بشغف لهم وإنجاح الدوري بقوّة برغم ضغط المباريات والتنقل بين محافظات وثانية وقطع المسافات البعيدة سواء كان بالنقل الجوي أو البري.

وبالرغم من وجود كل تلك الصعوبات إلا أن الأندية العراقيّة أصرّت على الاستمرار والالتزام بكل تعليمات المسابقات واللوائح التي تصدر من لجنتها المشتركة العراقية والإسبانية التي أعدّت البرنامج المتكامل لظهور الدوري العراقي بأبهى صورة.

سيكون هنالك إعداد مثمر لجميع الأندية الرياضيّة المشاركة واستثمار الفرص المتاحة لهذا الوقت واختيار اللاعبين الذين ستستفيد منهم الكوادر التدريبيّة خلال التنقلات الشتوية لتعزيز خطوط فرقهم في كافة المراكز، خصوصاً بعد إنشغال الاتحاد والجماهير الرياضيّة بالمتابعة مع استحقاقات المنتخب الوطني في بطولة كأس الأمم الآسيويّة ومساندة منتخب الوطن المشارك فيها.

نعلم إنّ هنالك أخطاء وسلبيّات بسيطة بالإمكان تجاوزها في الأيام القادمة، وما يحتمه علينا الوقت والمواعيد المتقاربة، لكنّنا ننظر إلى الواقع والطفرة النوعيّة والتقنيّة لدوري محترفي نجوم العراق، سواء بوجود تقنيّة VAR أو حكم الفيديو المُساعد والتي تدخل العراق لأوّل مرّة لتزين دوري نجوم العراق بعد أن قرّر مجلس الاتحاد الدولي إضافة هذه التقنيّة رسميًّا عام 2018.

إن تقنية VAR أنهت الكثير من الجدل والحسابات والتشكيك بقرارات الحُكّام وأنصفتهم بالكامل ومساعدتهم على اتخاذ القرارات المناسبة والصحيحة بعد اللجوء الى شاشتها التي تعتمد على فلسفة التداخل الأدنى مُقابل الفائدة القصوى وتدخلها بشكل حصري في الحالات الضروريّة، وذلك لضمان العدالة والحقّ بين الفريقين المتنافسين.

الأجمل من كل ذلك، هو القبول بقرارات قُضاة الملاعب من بعض اللاعبين المحترفين والمحلّيين بكل ترحيب ويردّون التحايا للحُكّام ويخرجون من دون مناقشات وجدال معهم في حالات الطرد أو احتساب ركلات الجزاء أو إلغاء الأهداف.

وبالمقابل هنالك بعض الاعتراضات الغريبة التي نشاهدها من قبل الجالسين على دكّة الاحتياط أو داخل الملعب من بعض اللاعبين برغم لجوء الحكم إلى تقنيّة VAR واتخاذ القرار النهائي، لذلك ندعوهم أن يتجاوزوا هذه الأفكار والعناد والمناقشة وعليهم احترام القرار الحازم من الحكم والانصياع إلى أمره ولا جدوى من الاعتراض الذي نتمنى اختفاء مظاهره في المستقبل القريب.  

والأمر ذاته موجّه إلى جمهورنا المثقف بمساندة كل اللاعبين والمدربين وإدارات الأندية والحكام من أجل الخروج بتنفيذ جيد لمنظومة الاحتراف التي تقودنا إلى نحو العالمية خصوصاً بعد الدعم الحكومي الكبير لرياضة الوطن والنقل التلفازي بأروع التقنيّات.  

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

18 منتخبًا يترقبون قرعة الدور الثالث من تصفيات آسيا المزدوجة

  متابعة/ فوز اختتمت أمس (الثلاثاء) منافسات الدور الثاني من التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2026 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *