أنصفوا الصحفي الرياضي

 

سعد المشعل

تسعى الوسائل الإعلاميّة الرياضيّة إلى تكريس الجهود ومضاعفتها من أجل التغطية الصحفيّة الرياضيّة المتميّزة، ونشر ثقافة الاحتراف الرياضي في وطننا الغالي، ولعبها دورًا مهمًّا في حياتنا اليوميّة والتي تعد من أهم الركائز في خّط النجاح والتألّق في أي منصب يناله الإعلامي من خلال عمله أو مرافقته للوفود الرياضّية أو مشاركًا في تغطية أي بطولة مُستضافة على أرض الوطن أو خارجه أو أي نشاط رياضي جماهيري.

الجميع يعلم أن أغلب المؤسّسات الإعلاميّة لها تأثير على الجمهور الرياضي والرياضيين أنفسهم فهي أهمّ الوسائِل التي تعمل على توجيه الرأي العام وتوعيته وتثقيفه، ولها اِستراتيجيّة في تحسين مستوى تقدير الأفكار للكوادر التدريبيّة واللاعبين والإداريين ورؤساء الاتحادات وتماسكهم الرياضي، كونها تلفت الانظار إليها وتستقطب متابعين بأعداد هائلة.

إضافة إلى ذلك، فإن المحتويات الإعلاميّة المُتعلّقة بالشؤون الرياضيّة ساهمت في ظهور العديد من المؤسّسات الإعلاميّة المتخصّصة بالأحداث الرياضيّة والقائمين على تلك المؤسّسات أو البرامج رفعوا من مستويات الأبتكار فيها لما هو مطروح في كافة الوسائل ممّا دفعت الإعلاميين للجوء إلى الطرق والأساليب التي تكون متاحة أمام تقديم المعلومات بكُلّ شوق لمُحبّي الرياضة العراقيّة.

لا بدّ من التأكيد على أن وسائل الإعلام تلعب دورًا كبيرًا في التأثير على الأنواع المختلفة للرياضة، وهو ما أسهم في ارتفاع نسب الإهتمام من قبل الجمهور للإعلام الرياضي حيث يتم الإهتمام بشكل متزايد في الدول المتقدّمة ويرجع السبب وراء ذلك هو تزايد المساحات الجماهيريّة المتعلّقة بالترفيه والإمتاع والحماسة والمنافسة فيما بينهم أثناء مباريات فرقهم وخصومهم.  

جميع الأنشطة الرياضيّة يترقّبها كُلّ المُحبّين للرياضة وعشّاقها بلهفة غامرة لمتابعتها ومساندة الفرق والمنتخبات التي باتت جزءًا من حياتهم اليوميّة وأنظارهم تتطلّع لما تكتبه الصُحف وما تتداوله البرامج الرياضيّة عبر جميع وسائل التواصل الأجتماعي أو من شاشات التلفزيون والبرامج الرياضيّة المتنوّعة وما للإعلام الرياضي من أهميّة كبرى لنقل الأخبار والأحداث عبر مراسليه المُرافقين للوفود الرياضيّة في كُلّ بقاع الأرض وكُلّ الوفود والاتحادت الرياضيّة والأندية والقائمين عليها بأعلى مستوياتها بدءًا من وزارة الشباب إلى أصغر فريق مشارك ولو بلاعب أو ربّاع واحد باتوا يدركون أهميّة الصحفي المُرافق أو الإعلام الرياضي.

الجميع مهتمّ بعناية لنقل أحداث المباريات أو البطولات بكافة أشكالها حتى وصل الأمر بالصحفي أن يرجو من اللاعبين أن يقدّموا ما يمتلكونه من أجل الوطن ورفع راية الوطن عاليًا حتى وإن كان من غير اختصاصه! ولكن غيرته الوطنيّة على وطنه وعلى شعبه وحُبّه أن يعتلي منصّة التتويج بالذهب وما يُقدّمه الإعلام من التوعية والتثقيف بالانضباط والتحذير من حالة الاعتداءات على الحُكّام ومن قبل المدرّبين أو اللاعبين وحتى الجماهير يتّجهون نحو تثقيفهم بأساليب راقية من أجل الإبتعاد عن الشتم والقذف والمشاكل التي تحدث على المدرّجات حتى لا تصل إلى شغب الملاعب!

 نُطالب أن يُكرَّم الصحفي المرافق للوفود الرياضيّة حاله حال أي عضو بالوفد لأنه الركيزة الإساسيّة والمهمّة في توعية أي نشاط رياضي، ولا يجب أن يُحذف أو يُهمل حقّه أبدًا كونه يقدّم الكثير من أجل نجاح مهمّتهِ ويصل بالمعلومة الدقيقة للمتابعين أو المشاهدين أو القرّاء كافّة فلابُدَّ من أنصافه .

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

تفاؤل الجماهير العراقيّة

  سعد المشعل تتملّكنا رغبة جامحة في التأهّل لنهائيّات كأس العالم 2026 وهي فرصة كبيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *