أسلحةُ المُبارِزات تحتدم في “عربيّة السيّدات”  

 

فرياني: الاحتراف طريق وصول ” السلاح ” للعالمية

 

الشارقة / فوز

تشهد منافسات المبارزة في دورة الألعاب للأندية العربيّة للسيّدات، منافسة قويّة بين ستّة أندية، يطمحن نجماتهنّ لاعتلاء منصّات التتويج، في كلّ من مسابقات “الفردي والفرقي” وعلى نطاق أسلحة (السابر، والفلوريه، والإيبيه) في لعبة أولمبيّة ضمن ثمانية ألعاب تضمّها الدور في نسختها السابعة، المقامة برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسّسة الشارقة لرياضة المرأة، وتنظّمها مؤسّسة الشارقة لرياضة المرأة خلال الفترة من الثاني وحتى 12 شباط الجاري، بمشاركة 560 لاعبة، يمثلن 63 فريقاً من 15 دولة.

واستهّلت اليوم السبت، الأدوار التمهيديّة في منافسات المبارزة التي تضيّفها صالة نادي الشارقة لرياضة المرأة، قبل أن تتواصل يوم غدٍ (الأحد) خوض اللاعبات الأدوار النهائي، ويتحدّد على أثرها بطلات المبارزة للنسخة السابعة.

وأعرب التونسي زياد فرياني رئيس اللجنة الفنيّة بالاتحاد العربي للمبارزة، عن سعادته، بالمستويات التي سجّلت في الأدوار التمهيديّة، وقال في تصريحات صحافية: “الغالبيّة العظمى من الأندية المشاركة من منطقة الخليج والفرق الـ 6 بينها لاعبات على مستوى متميّز للغاية عربيًّا، ولديهنّ تصنيف على مستوى العرب والخليج”، مشيراً إلى أنه يتواجد بهذه النسخة 6 حُكّام دوليين من البحرين وحكمتين من الإمارات وتم الاستعانة بحُكّام محايدات من مصر وسوريا“.

وعن مستوى المبارزة العربيّة قال رئيس اللجنة الفنية:” لدينا حضور جيّد، خاصّة من القارة الأفريقيّة من تونس ومصر، ولا ننسى التونسيّة إيناس بوبكري الحاصلة على برونزيّة “ريو” بالبرازيل، وهناك في مصر بطلات عالم في الناشئات وتصنيف عالمي مُشرّف للغاية، وهذا مؤشّر إيجابي للغاية بتطوّر المبارزة العربيّة عالميًّا على صعيد السيّدات“.

وأردف قرباني قائلاً: “في منطقة الخليج صعوبة اللعبة تأتي من أن هناك بطلات عالم من قارة آسيا في اليابان والصين وهونغ كونغ، لذلك فإن المنافسة شرسة للغاية، ويمكن وصفها بـ “المنطقة الصعبة”، ومع ذلك فإن المستوى الخليجي يتحسّن كثيراً“.

وأضاف:” المبارزة تحتاج إلى جهد كبير، وليست لعبة يمكن صناعة أبطال فيها بين يوم وليلة، ولكن تحتاج إلى سنوات واحتكاك وتكوين خبرات مختلفة، وبالتالي فهي جهد لابد أن يستمر لسنوات لنرى المنتج الجيّد فيما بعد، ولم تعد الهواية تُفيد في هذه الرياضة، بل يجب التحوّل فيها إلى الاحتراف الكامل، أو نصف الاحتراف لصناعة بطلات وأبطال لمستقبل اللعبة المتطوّر للغاية على المستوى الدولي“.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضي الإماراتي يشيد بمبادرة المجلس الوطني الاتحادي

  أبوظبي/ فوز أشاد رئيس جمعية الإعلام الرياضي بدولة الإمارات العربيّة المتحدة عبدالله إبراهيم، بالمبادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *