زينل يبارك للشرطة فوزه بلقب دوري نجوم العراق  

 

الدوحة/ فوز

بارك الخبير الرياضي الدولي ورئيس نادي الشرطة الرياضي الأسبق الدكتور عبد القادر زينل حصول فريق الشرطة على لقب بطولة دوري نجوم العراق للموسم 2023-2024 واحتفاظه باللقب للموسم الثالث على التوالي.  

وقال الدكتور زينل في تصريح صحفي: أبارك للإخوة في إدارة نادي الشرطة، وأهنئ نفسي وكُل من أسهم من البيت الشرطاوي بتحقيق هذا الإنجاز، وأودُّ القول أن تأريخ نادي الشرطة واسمه وكيانه لم يقترن بكرة القدم فقط، وإنما ببقيّة الألعاب حيث أسهمت الرياضة في الشرطة في تطوير الرياضة العراقيّة وتوسيع قاعدتها محليًّا وقاريًّا ودوليًّا، كما أن لقب الدوري لا يمثل فقط الإنجاز الأوحد، بل أن هناك إنجازات أخرى في ألعاب شتى نجح فيها رياضيو الشرطة في إعلاء اسم النادي وجعله صرحًا كبيرًا.   

وأضاف الدكتور زينل: أنني أشارك أسرة النادي وجماهيره الواسعة فرحتهم بهذا الإنجاز لأنني اعتبر نفسي أحّد رجال هذا الصرح الكبير حيث خدمتُ النادي سنين طوالاً لاعبًا في القوّة السيّارة وكليّة الشرطة والنجدة، وتشرّفتُ بأنني حزتُ على لقب الرياضي الأوّل في كليّة الشرطة، وعملتُ مدرّبًا وأحرزتُ بطولات محليّة وعربيّة من بينها لقب بطولة الشرطة العربيّة الأولى التي جرت في دمشق منتصف السبعينيّات، وخدمتُ الشرطة أيضًا لاعبًا ومدرّبًا ورئيسًا للهيئة الإداريّة ومديرًا لألعاب قوى الأمن الداخلي، وأقولها بتواضع بأنني أوّل مسؤول في الرياضة العراقيّة يجمع المناصب الأربعة في آنٍ واحدٍ في المؤسّسات العسكريّة، وساهمتُ باعتزاز بالغ مع أخواني في تشييد صرح ملعب النادي، وكُل الجماهير والمتابعين يعرفون كيف تم تشييد هذا الصرح الشامخ بجهود ذاتيّة دؤوبة والذي لم يتم للأسف الحفاظ عليه!!

وتابع زينل: إن ما حصل عليه الشرطة من ألقاب إنما هو استحقاق طبيعي لمكانته وقاعدته الواسعة وتأريخه والجهود الكبيرة التي بذلها المسؤولون في وزارة الداخليّة وألعاب الشرطة والإخوة في مجلس الإدارة .

وخلص الدكتور زينل قائلا : أنا سعيد أن أعيش هذه البهجة مع نادي الشرطة الذي اعتبره جزءًا من بيتي وذكرياتي، وساهمنا من خلاله في تكريس الجوانب التربويّة والرياضيّة والاجتماعيّة على امتداد تأريخه الطويل.

Print Friendly, PDF & Email
أنشر عبر

شاهد أيضاً

“الماتادور” يتوّج بكأس الأمم وينفرد بالإحصائيّات 

  متابعة – فوز رفع لاعبو “الماتادور” كأس أمم أوروبا 17 بجدارة في ليلة قهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *